كونوا على حذر دوما ً من الإنقسامات التي تشهدونها في العالم

كونوا على حذر دوما ً من الإنقسامات التي تشهدونها في العالم
الأربعاء ، ١٣ آب/اغسطس ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ سخط الشيطان لم يكن يوما ً بهذه القوة و الحدّة ، فيما يُلحق كل نوع من أنواع العذابات بأبناء الله ، في كل ركن من العالم . كلما كانت الإضطرابات عظيمة كلما كان حضوره و سطوته أعظم . لكنه عاجز بمفرده و إنه فقط من خلال نفوذه ، الذي يفرضه على مَن هم عرضة ً له ، يكون بمقدوره التسبب بإضطهادات شيطانية كهذه . كلما أسرَ المزيد من النفوس كلما زاد الإضطهاد سوءا ً ، و كلما أمعن في التعذيب . عندما يقوم الأشخاص المخلصين لي بالسماح له بخلق الإرتباك و اليأس في قلوبهم ، يكون السم المنسكب هو الأسوأ من نوعه. إنهم حينذاك ينقلبون على بعضهم البعض ، يتقاتلون و ينقسمون حتى يدّمروا بعضهم البعض .

كونوا على حذر دوما ً من الإنقسامات التي تشهدونها في العالم ، سواء كانت في السياسة ، الدين أو بين أتباعي ، لأنها ستكون متأصلة دائما ً في ملاذ الوحش ، الذي وصلت سيادته و هيمنته على البشر إلى نهايتها . إنه ، مع ذلك ، لن يتوقف لحظة واحدة في خطته للقضاء على كل ولاء لي أنا ، يسوع المسيح .

إنه فقط عندما تقبلون كلمتي ، كما هي ممنوحة لكم الآن ، ستجدون النعمة لتطلبوا مني أن أرشدكم وسط هذا الحقل المتعرج من الألغام . لا أحد منكم قوي في إيمانه بما فيه الكفاية ليحارب نفوذ الشرير . بدون الصلاة اليومية ، حيث تتضرعون لأساعدكم ، فلن تكونوا قادرين على المكوث إلى جانبي و بالقرب مني . لكنني عندما أفيضُ عليكم مثل هذه النِعَم ، ستصبحون شجعانا ً و ستمتلكون القوة لتبقوا أوفياء لي . وحدها الحقيقة حينذاك ستسندكم و تمدّكم بالقوة .

يسوعكم