لأولئك المتألّمين و الفاقدين لكل أملٍ في الحياة ، إعلموا أنكم في قلبي

لأولئك المتألّمين و الفاقدين لكل أملٍ في الحياة ، إعلموا أنكم في قلبي
رسالة يسوع إلى ماريا ، الجمعة ١٣ أيلول/سبتمبر ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ قلبي يتوق للعالم و لكل من يعيش فيه ، و أنا أعِدُكم بأنني سأفعل كل شيء لأجمعكم كلكم يا أبناء الله ، في داخل قلبي.
أنا أحبُ كل رجُل ، إمرأة ، و كل طفل ، بَغضّ النظر عن مَن يكونوا – سواء كانوا أقوياء، أغنياء ، نافذين ، متواضعين ، فقراء أو مجرّد أشخاص عاديين يعيشون حياةً عادية . أبي الذي خلقكم ، قد إختار كل واحد منكم لتكونوا مولودين في هذه الحياة . كل نفسٍ لها هدف و كل واحد منكم هو إبناً عزيزاً  على قلب الله .

لأولئك من بينكم ، الذين يتعذبّون كثيراً و قد فقدوا كل أمل في الحياة ، إعلموا أنكم في قلبي ، و بأنني أشعر بألمكم في أعماقي . إننّي أتألم ُ في داخلكم. لا يجب أن تستسلموا لليأس أبداً ، فلقد أعددتُ مكاناً لكم في فردوسي . عندما تستسلمون لليأس ، فأنتم بذلك تديرون ظهركم للمستقبل المملوء بِنوري . هذا المستقبل هو هديتي لكم ، و هو كلّه لي . سوف أزيلُ قلقكم .
فقط نادوني و قولوا : ” يا يسوع ، خُذ بعيداً ألمي و عذابي الرهيب ، و دَعنِي أشعرُ بِحبّكَ ” .، و سوف أرفعُ أعبائكم الثقيلة على الفور .

عندما تشعرون بالفراغ و تظنّون بأن لا أحد يحبّكم ، إعلموا أننّي هنا إلى جانبكم ، لأنني سأحبّكم دائماً، مهما كنتم تائهين و بعيدين عنّي . عندما تظنّون بأنه لا يوجد شيء يَستحّقُ أن تعيشوا من أجله ، إعرفوا حينئذٍ بأن فردوسي الجديد سيمنحكم الحياة الأبدية . لكن عليكم أن تثابروا مع عذاباتكم في هذه الحياة أولاً . مع ذلك ، سأقوم بتخفيف معاناتكم و كل ما عليكم ان تفعلوه هو ان تطلبوا منّي ذلك .

كثيرون منكم يشعرون بأنهم عديمي القيمة، غير محبوبين ، غير ناجحين ، و عديمي الجدوى . أنتم تشعرون هكذا لأن العالم مهووس بما يدعونه النجاح و الطموحات . قليلون فقط، النخبة ، يبدون قادرين على الوصول إلى هذه الأعالي الشاهقة . الضغوطات التي أوجدتها وسائل الإعلام في العالم لتمجيد الثروة و الجمال ، تُساهم فقط في تدمير الثقة عند الإنسان العادي . ليس ضرورياً إبهار الآخرين . ليس ضرورياً او مرغوباً بأن تبهرونني أنا بما يسّمى نجاحكم .
إعملوا بجهدٍ ، بكل الوسائل . إستخدموا الوزنات و المواهب التي أعطاكم إياها أبي ، لكن إستعملوها لخدمة الآخرين و لخير الجميع .
لكن إعلموا هذا ، إن الضعفاء و ذوي النفوس المتواضعة و الذين يملكون حبّاً بسيطاً تجاهي أنا يسوع المسيح ، هم الذين سأرفعهم إلى المجد الأعظم في ملكوتي . مَن يتألمون الآن ، لن يتألموا مجدداً في جنتّي الجديدة .

سيتحقق و عدي بالقدوم لِجمعكم كلكم ، خلال المجيء الثاني . إرتقبوا هذا اليوم بفرحِ و شوق ، لأنه ليس بعيداً . من ثم ، سأهِبَكم الفرح ، الحبّ ، السعادة و الحياة الأبدية . ثابروا و اقتربوا منّي . أنا معكم . لن أتخلى عنكم أبداً ، لكن يجب أن لا تفصلوا أنفسكم أبداً عنّي ، لأنه اذا فعلتم هذا ، فستضيعون للأبد بالنسبة لي .
تعالوا و إلقوا رأسكم على كتفي . إسمحوا لي أن أريحكم . دعوني أضعُ نهايةً لحزنكم . دعوني أمسحُ دموعكم . دعوني أمنحكم السلام .

إننّي أسبغُ عليكم بركةً خاصة الآن . خذوها . إمسكوا يدي و كل شيء سيكون على ما يرام .

يسوعكم