لا تهددوا أبدا ً الآخرين بإسمي

لا تهددوا أبدا ً الآخرين بإسمي
السبت ، ١٠ أيلول /سبتمبر ٢٠١١

إني أتحدثُ معك اليوم ، يا إبنتي الحبيبة الغالية ، عن ضرورة إطاعتي في كل الأمور . يا إبنتي ، على جميع أتباعي أن يحترموا وصايا أبي ، من أجل أن يكونوا مستحقين لمحبتي و إخلاصي . و في حين أنهم قد يتعثرون من وقت لآخر ، فعليهم أن يسعوا في جميع الأوقات إلى إتبّاع قاعدة المحبة . إحبّوا بعضكم البعض ، و ضعوا قريبكم قبل إحتياجاتكم الخاصة . عندئذ ، كل شيء سيكون في مكانه .

إنّ الذين يدعون أنفسهم أتباعي ، عليهم أن يكونوا حذيرين جدا ً فيما يختص بكيفية نشرهم لكلمتي المقدسة جدا ً . إذا سقطوا في فخ الكبرياء ، البرّ الذاتي ، أو عندما يقومون بإدانة الآخرين بإسمي ، فإنهم يسيئون إليّ بشدّة . لا تهددوا الآخرين أبدا ً بالعقوبات التي يمكن أن تنتظرهم مني . لا تقولوا أبدا ً لشخص آخر بأنني سأعاقبه بسبب أنكم تشعرون بالغضب حياله ، لأي سبب ٍ كان ، لأنكم عندما تفعلون ذلك ، ستكونون مذنبين بإنكاركم لي ، لأنكم ستكونون إذ ذاك قد قمتم بتحريف الحقيقة لتناسب جدول أعمالكم . لا تشعروا أبدا ً بالتفوق على الآخرين بسبب أنكم متميزون بمعرفتكم للحقيقة .

أولادي ، إنني أحبُّ جميع أبنائي ، حتى عندما يكونون خاطئين و طائشين . صلوا من أجلهم في جميع الأوقات ، إذا كنتم تقولون بأنكم أتباعا ً حقيقيين لي . بشرّوا بالحقيقة بواسطة جميع الوسائل . أخبروهم دائما ً عن حبّي العميق لأولادي . لكن يجب ألا ّ تحكموا عليهم أبدا ً . لا تقولوا أبدا ً للآخرين بأنني سأعاقبهم على خطاياهم أو ما تعتبرونها خطايا ، لأنكم لا تملكون الحق للقيام بذلك .

رسالتي اليوم بسيطة . عندما تحبونني و تتكلمون بإسمي ، عليكم ألا ّ تمجدّوا أنفسكم بسبب ذلك . يجب ألا ّ تهددوا إخوانكم و أخواتكم أو تشهّروا بهم بإسمي .
تذكروا ، بما أنكم أتباعي ، ستكونون مُستَهدَفين من قبل المُضلل بالتحديد بسبب إيمانكم . لذا ينبغي أن تأخذوا حذركم بحيث لا يوقعكم في فخ إرتكاب خطيئة بحقّ إخوانكم أو أخواتكم .
يجب أن تظلوا أقوياء ، يا أولادي . إني أعطيكم هذه الرسالة لأرشدكم و لأبقيكم على المسار الصحيح بإتجاهي .

يسوعكم الحبيب
ملك البشرية