لا داعي للقلق ، لأن الله يحبكم جميعاً

لا داعي للقلق ، لأن الله يحبكم جميعاً
رسالة يسوع إلى ماريا ، الخميس ٨ أيار/مايو ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنظري من حولكِ و سترين العديد من الناس يعيشون حياةً هانئة . سوف ترين الضحك ، الفرح و الصداقة العظيمة ، ستعرفين أن هذا كله لا يمكنه أن يأتي سوى من الله فقط . كثرُ عندما سيعرفون الحقيقة ، سيحتضنوني بقلوب ممتنة و عندئذ سنصبح واحداً .
إنّ خطتي هي أن أجمعُ الكل و أغدقُ عليهم الحب الكبير ، الفرح و السعادة . سأبتهجُ في ملكوتي الجديد و سيكون هناك الكثير من الضحك ، الفرح و الجمال ، فضلاً عن الحياة الأبدية . سينضح الحب من كل مخلوق و كل نفس و ستكون الحياة مثالية .
عندما تقلقون على مستقبل العالم ، تذكروا ما قلته لكم . كل شيء سيكون على ما يرام ، عندما أعودُ لأجمعكم في عالمي الجديد اللامتناهي . لا داعي للقلق ، الله يحبكم جميعاً . أمِا بالنسبة للنفوس التي تحيا حياة محرومة و حزينة ، فهؤلاء هم أول مَن سيُجمَعون ، إذا قبلوا مَن أكون . إنّ الذين هم في الظلام الرهيب ، سينالون نِعمَاً مميزة لتنقية أرواحهم ، بحيث أستطيع أن أرخي قبضة الشرير التي تقيدّهم و أصطحبهم إلى أمان رحمتي . إنها معركة ، و سيتم خوضها بصعوبة ، و لكن قوة الروح القدس ستكون سائدة ، و سوف تستنير النفوس ، بحيث انها لن تهلك.
سوف أجعلُ قادة مهمين يبرزون من بينكم ، مع جيش منتشر في كل أمة ، سيكبر عددكم و يزداد ، و ستأخذون معظم أبناء الله إلى الفردوس الجديد . إنظروا إليّ بثقة ، و لا تخافوا من حبي ، لأنه ينبغي أن تعرفوا بأنني لن أقوم ابداً بإخافتكم عن قصد ، لأنه عندما أكون حاضراً ، سأملأكم بالدهشة الكبيرة و البهجة . إنني أؤكدُ لكم بأنه لا يوجد ما يدعو للخوف ، لأنني أنا هو الحب بحدّ ذاته . 
إنّ الحب يقوم بتهدئتكم ، و عندما ستواجهونني ، انا يسوعكم ، سوف يعتريكم شعورا ً فورياً من الألفة ، و الذي يكون موجوداً فقط عندما يتحدّ قلبكم بقلبي .
كم أحبكم جميعاً و كم أتوقُ لنفوسكم .

يسوعكم