لا شيء يمكنه أن يأتي من لا شيء

لا شيء يمكنه أن يأتي من لا شيء
السبت ، ١ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، إحترسي من أولئك الذين ينكرون ألوهية أبي . هو ، و هو وحده فقط مَن خلقَ العالم – الكل جاء منه . لا شيء يمكنه أن يأتي من لا شيء . كل ما هو و كل ما سيكون ، يأتي من أبي الأزلي .

لا يمكن كسر الكلمة ، و إذا حدثَ ذلك و عندما يحدث ذلك ، لا تقبلوا أي شيء يخالف الحقيقة . إنكم تحيون في زمن ٍ سيتم فيه إنكار كل أدلة تشير إلى وجود الله و إلى كل ما خلقه . كل ما هو عزيز بالنسبة له سيتدمر . إنّ خليقته تتمزق إربا ً على يد مَن ينكرونه . إنّ الحياة ، التي تأتي منه ، يجري القضاء عليها ، و الحقيقة التي أعطاها لأبنائه بواسطة كتابه المقدس ، الذي يحتوي على العهدين القديم و الجديد ، يتم التشكيك بها الآن . قريبا ً ، معظم ما تقوله الكلمة سيُعتَبَر غير صحيح .

كم هي قليلة محبتكم لذاك الذي هو أبوكم الأزلي ، و كم تعلقون القليل من الأهمية على مصيركم الخاص ، لأن الدرب التي إخترتموها ، قد إنتقيتموها بعناية كي تتوافق مع غروركم الخاص و رضاكم عن ذواتكم . إنّ الرجل المهووس بفكره الخاص ، معرفته و غطرسته ، سيواصل محاولة إيجاد الدرب نحو الله ، لكن بمعاييره الخاصة . سيؤدي ذلك به إلى الشرود و الضلال ، و سينتهي به الأمر بالعيش في كذبة . عندما تطوفون في هذه الحياة بحثا ً عن معنى وجودكم ، فلن تعثروا عليه أبدا ً ما لم تقبلوا حقيقة الخلق .

لقد خلقكم الله ، أبي الأزلي . ريثما تتقبلون ذلك ، ستستمرون في عبادة آلهتكم المزيفة ، و وثنيتكم ستدفعكم لتجثوا على ركبكم بيأس . لقد حان الوقت الذي ستقبلون فيه أي شيء يثبت بأن أبي غير موجود .

لقد مُنحتم الحقيقة . إقبلوها . دعوني أمسك بيدكم و أقودكم إلى أبي كي أتمكن من أن أحمل لكم الخلاص الأبدي . أي شيء غير الحقيقة سيفضي بكم إلى درب الجحيم .

يسوعكم