لقد إستعديتم لمدة ثلاث سنوات الآن . قوموا و إحملوا صليبكم و إتبعوني

لقد إستعديتم لمدة ثلاث سنوات الآن .  قوموا و إحملوا صليبكم و إتبعوني
رسالة يسوع إلى ماريا ، السبت ١٤ ك١/ديسمبر ٢٠١٣
,
إبنتي الحبيبة الغالية ، اليوم بدأت التحضيرات لتدخلّ رحمتى العظمى ، من اجل تحويل قلوب البشر من حجر إلى ذَهب . إنّ علامات الطقس سيشاهدها كل مَن لديهم عيونا ً ترى ، و من هم متيقظيّن لوعدي ، لإعطاء الجميع فرصة متساوية للخلاص . … أولئك الذين قد ضعِفَ إيمانهم ، سوف يتجددّون بنار الروح القدس . الروح القدس سيكون قويا ً جدا ً لدرجة أن كثيرين عندما سيشاهدون النور ، أشعة رحمتي ، سيقعون أرضا ً بسبب قوّته . أولئك الذين يكرهونني ، و الذين لا تعني لهم خطاياهم شيئاً ، سوف يموتون روحيا ً أكثر و أكثر ، و سيزحفون بعيدا ً عني ، مرتعبين . البعض منهم لن ينجوا من تدخليّ ، لأنه سيكون بالنسبة لهم ، صدمة ً تفوق قدرتهم على التحمل ّ . ﺇﻧﻨّﻲ ﺃﻗﻮﻡ ﺑﺈﻋﺪﺍﺩ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ ﺍﻟﻤﺨﺘﺎﺭﺓ ، ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻗﺖ ، ﻋﺒﺮ ﺗﻮﺟﻬﻴﻬﻢ ﻟﻠﺬﻫﺎﺏ ﺇﻟﻰ ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻹ‌ﻋﺘﺮﺍﻑ ، ﻭ ﺣﺜﻬّﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺧﻄﺎﻳﺎ ﺍﻵ‌ﺧﺮﻳﻦ . ﺇﻥّ ﻭﻗﺘﻲ ﻗﺮﻳﺐ . ﺇﻥّ ﺗﺪﺧﻠّﻲ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺳﺮﻳﻌﺎ ً ﺟﺪﺍ ً ﻭ ﻗﻮﻳﺎ ً ، ﻭ ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ً ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺳﻴﻨﻘﺴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺇﻟﻰ ﺇﺛﻨﻴﻦ . ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ، ﺳﻴﻨﻘﻠﺐ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺭﺃﺳﺎ ً ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺐ ، ﻭ ﻓﻘﻂ ﻣَﻦ ﺳﻴﺒﻘﻮﻥ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺘﻲ ، ﺳﻴﺘﻤﻜﻨﻮﻥ ﻣﻦ ﺗﺤﻤﻞّ ﺍﻟﻤﺤﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺘﺮﻭﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ . ﻟﻘﺪ ﺇﺳﺘﻌﺪّﻳﺘﻢ ﻟﻤﺪﺓ ﺛﻼ‌ﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺍﻵ‌ﻥ ، ﻗﻮﻣﻮﺍ ﻭ ﺇﺣﻤﻠﻮﺍ ﺻﻠﻴﺒﻜﻢ ﻭ ﺇﺗﺒﻌﻮﻧﻲ . ﻛﻮﻧﻮﺍ ﺃﻗﻮﻳﺎﺀ ، ﺳﻮﻑ ﺃﻣﻨﺤﻜﻢ ﺍﻟﺸﺠﺎﻋﺔ ، ﻷ‌ﻧﻜﻢ ﺳﺘﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺘﺠﺘﺎﺡ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻭ ﺗﻨﺘﺸﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻇﻠﻤﺔ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓﺾ ﺭﺣﻤﺘﻲ . ﻓﻘﻂ ﻣَﻦ ﻫﻢ ﻣﺒﺎﺭﻛﻮﻥ ﺑﺎﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﻘﺪﺱ ، ﺳﻴﻘﻮﻣﻮﻥ ﺑﺘﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻨﻮﺭ ، ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﻘﻮﺩ ﻭ ﻳﻮﺟّﻪ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺮﺍﻏﺒﻴﻦ ﻓﻲ الدﺧﻮﻝ إلى  ﻣﻠﻜﻮﺗﻲ ، ﻭ ﺑﺬﻟﻚ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮﻥ ﻣﻦ ﺷﻖ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻷ‌ﺑﺪﻳﺔ .ﻳﺴﻮﻋﻜﻢ