ما إن يخلق أبي نفساً ما ، فإنها تدوم للأبدية

ما إن يخلق أبي نفساً ما ، فإنها تدوم للأبدية 
رسالة يسوع الى ماريا ، الأحد ٢٢ آذار/مارس ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، لا ينبغي الخوف أبداً من الموت ، اذا كنتم تقبلون موتي على الصليب . إنّ الموت ليس سوى لحظة عابرة من هذا العالم إلى بيت ملكوت أبي . إنّ الخوف من الموت هو نكران لرحمتي، لأنّي سأُخلّصُ كل نفس تعترف بي ، و تطلب مني المغفرة عن خطاياها .
ما إن يخلق أبي نفساً ما ، فإنها تدوم للأبدية . سوف تنال الحياة الأبدية اذا سمَحت لي هذه النفس بأن أدعوها . و إلاّ ، ستضيع و سيفوز بها الشيطان ، اذا نكرتني هذه النفس و هي عارفة بمن أكون .

إنّ موت نفس ما على الأرض هو أمر طبيعي كالولادة . عندما تفارق النفس الجسد و تأتي إليّ ، سوف تمتلئ بوفرة من النِعَم ، و ستغمرها عائلة أبي – ملكوته ، الممتلئ بالحب العظيم ، الفرح و السعادة ، التي لا يمكن الحصول عليها ابداً على هذه الأرض .
كثرٌ منكم ، ممّن إختبروا الحب ، الفرح و السعادة ، لم يذوقوا سوى كِسرة صغيرة من مذاق الحياة الأبدية . يجب ان تكافحوا و تسعوا دائماً ، و بمحبة في قلوبكم ، للحظة التي ستدخلون فيها إلى ملكوت أبي ، الذي يجب أن ترّحبوا به ، لا أن تخافوا منه .

اذا كان عليكم أن تواجهوا الموت ، أو اذا كان أحد من أحبائكم يواجه الموت ، إلجأوا إليّ ، يسوعكم ، لطلب المساعدة . عندما تقومون بذلك ، سأرفعُ روحكم ، أمسحُ دموعكم ، و أمحو كل خوف من قلوبكم عندما تتلون هذه الصلاة .

صلاة صليبية -١٤٢- الإستعداد للموت

يا يسوعي الأغلى ، إغفر لي خطاياي . طهّر نفسي و هيّئني للدخول إلى ملكوتك 
إمنحني النِعَم لأستعدّ للإتحاد معكَ ، ساعدني لأتغلّب على أي خوف 
إمنحني الشجاعة لأقوم بإعداد عقلي و نفسي ، فأصبحُ جديراً بالمثول أمامكَ .
أحبك . أثق بك . أُسلّمُ ذاتي لكَ بالجسد و العقل و النفس إلى الأبد . فلتكن مشيئتكَ هي مشيئتي.
حرّرني من الألم ، الشكوك أو الحيرة .
آمين

إنّني أُرّحب بجميع النفوس التي تتلوا هذه الصلاة ، بدون إستثناء . سوف تمتدّ رحمتي بشكل خاص إلى النفوس المشرفة على الموت ، و لكنها لا تؤمن بي ، عندما تتلو هذه الصلاة ثلاث مرات ، في أيامها الأخيرة .

يسوعكم