مثلما إهتدى على الفور الجندي الذي طعن جنبي ، هكذا ايضا ً ستهتدي الملايين من النفوس

مثلما إهتدى على الفور الجندي الذي طعن جنبي ، هكذا ايضا ً ستهتدي الملايين من النفوس
رسالة يسوع الى ماريا ، الأربعاء ٢٢ آب/اغسطس ٢٠١٢

إبنتي الحبيبة الغالية ، يجب ألاّ تشعري بأنك ِ معزولة عني بسبب ضخامة هذا العمل . لأنه بالرغم من أنكِ ِ تشعرين بهذا الثقل و بأنك ِ غير قادرة على التعاون معي ، إعلمي بأنني لا أطلب سوى ما تستطيعين القيام به فقط .تهلّلوا لأنه يُسعى إلى كلمتي في جميع انحاء العالم ، و هذه هي رغبة قلبي .

أوّد أن يستجيب كل تلاميذي فورا ً لندائي ، لأننّي بحاجة الى مساعدتهم في مَهَمَتي لتخليص البشرية .هذه ليست سوى بداية لإرتدادات و اهتداءات سريعة حيث سيتدفّق الدم و الماء على كل نفس بشرية .إنّ دمي و مائي سيهديان حتى النفوس السوداء . مثلما إهتدى على الفور الجندي الذي طعن جنبي ، هكذا ايضا ً ستهتدي الملايين من النفوس ، التي تعتقد في هذا الوقت بأننّي لست ُ موجودا ً .

ألم أقل لكم بأن رحمتي لا حدود لها ؟ألم أعِدكم بأن المعجزات ، المُصدّق عليها من أبي ، ستحدث من اجل جلب العالم و كل النفوس إلى ميراثها الشرعي؟هنالك العديد من النفوس التي تستجيب لندائي الآن . إنّ صلواتهم لوحدها سوف تتضاعف ، و سينال الخلاص ملايين آخرين . يجب أن تضموا ّ كل النفوس، في جهودكم ، من اجل خلاص البشرية جمعاء .إنّ هدفكم ، يا تلاميذي الأحبّاء الأعزاء ، هو عدم السماح لأي نفس بالإنزلاق من الشبكة . هذه الشبكة سيتم ّ رميها و إلقائها في المياه من اجل إصطياد النفوس و حفظها .أنتم الصيّادون يا تلاميذي .

إننّي أعطيكم الشبكة بواسطة النِعَم التي أسبغها عليكم .سوف تساعدونني لأخلّص كل نفس على قيد الحياة ، و لن يُترَك أي جهد من دون أي يُبذَل ، لن يُترَك أي حجر من دون أن يُقلَب ، فيما أغامر ُ مرة جديدة لأخلّص البشرية .اذا ً ، بدلاً من أن ترتعدي من الخوف و تقلقي بشأن إستجابتك ِ الكبرى لندائي ، افرحي و ابتهجي يا ابنتي . لأنه أخيرا ً ستتحققّ مشيئتي المقدسة . مع ذلك ، ما زال أمامنا طريقا ً طويلا ً لنقطعه .

يسوعكم