مثل خراف ٍ تُساق إلى الذبح ، سيتبعون الطريق المؤدّية إلى الدمار

مثل خراف ٍ تُساق إلى الذبح ، سيتبعون الطريق المؤدّية إلى الدمار
رسالة يسوع إلى ماريا ، الإثنين ٢١ ت١/اوكتوبر ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ أعظم خيانة لتلاميذي الأحبّاء و الأوفياء و الذين هم متمسّكين دائما ً بالحقيقة ، ستلحق بهم من قِبَل اولئك الأتباع في كنيستي الذين سيقعون ضحيّة ً للخداع العظيم .

إن عدد كبير من الناس ، و بسبب ولائهم المُضَلّل ، سينخدعون من قِبَل المحتال الذي سوف يستولي على زمام السلطة في كنائسي في كل مكان . مع إنهم قد يشعرون بعدم الإرتياح في بعض الأوقات ، عندما يسمعون تفسيرات غريبة عن كلمتي المقدسة ، التي لن تؤخذ في سياقها الصحيح ، إلاّ أنهم ، مثل خراف ٍ تُساق إلى الذبح ، سيتبعون الطريق المؤدية إلى الدمار .

 سوف يمطرون وابل من الثناء و المديح على النبي الكذاب ، سوف يقدّمون له التحية مثل ديكتاتور عظيم ، و سيتحدّون لإنشاء جيش كبير . هذا الجيش سيتسببّ بأعظم إضطهاد ضد إخوانهم المسيحيين .

 الأخ سيحارب أخاه في هذه المعركة الرهيبة للحقيقة . إنّ عدد الذين سيتبعون الثالوث النجس المؤلّف من النبي الكذاب ، المسيح الدجال و الشيطان ، سيكون أكثر بكثير من عدد الذين سيظلّون أوفياء لكلمة الله المقدسة مثلما هي ممنوحة منذ البدء .

أنتم ، يا شعبي المختار ، أنتم الذين لا تحيدون عن الحقيقة ، ستجدون هذه الرحلة صعبة . إنكم لم تتخّيلوا في حياتكم و لا حتى للحظة واحدة هذا الخداع الرهيب الذي أنتم على وشك أن تشهدوه . إنٌ أعدائي مستعدّين جيّدا ً ، يملكون نفوذا ً كبيرا ً و يتم ّ تمويلهم جيدا ً . لديهم الكثير من المقومّات لكنهم لا يملكون قوة الله إلى جانبهم . و هم ليس فقط لا يملكون قوة الله ، أبي، الجبّار ، بل أيضا ً يمكن لمشيئته أن تطرحهم أرضا ً ، في أي وقت . للأسف ، سوف يجّرون الكثير من النفوس بعيدا ً عنّي ، و أنا سأسمح بذلك كجزء ٍ من التطهير النهائي للبشرية . هذه الفترة على الأرض ستكون لفصل الأبرار عن الأشرار .

ماذا أعني بذلك ؟ طبعا ً ستقولون بأن الأخيار سينخدعون ،و أن لا ذنب لهم في ذلك . هذا صحيح . لكن ، عندما يقوم أولئك الذين يزعمون بأنهم مسيحيين ، بقبول الهرطقة بدلا ً من كلمتي المقدسة ، فأنهم يجدّفون عليّ . إنهم يعرفون الحقيقة جيدا ً و يجب أن يكونوا متأهبّين لكلمتي في كل لحظة .

كثيرون منكم نائمون . كثيرون لا يعرفونني فعليّا ً ، لأن نفوسكم غير متواضعة ، و فخورين جدا ً بمعرفتكم بالكتابات المقدسة . كثيرون منكم لم يقرأوا الأناجيل و لم يفهموا ماذا سيحدث قبل مجيئي الثاني . ما زلتم لا تعرفون لغاية الآن ، مع ذلك ، أُعطِيَت لكم الحقيقة في الكتاب المقدس جدا ً . لماذا تستمرّون في تحدّي كلمة الله ، تجادلون ، ترفضون ، و تحاربون اليد التي خلقتكم ؟

 أنتم لستم مدركين أكثر من الذين صلبونني . ليس لديكم معرفة أكثر من الفرّيسيين الذين كانوا يعتقدون بأن تفسيراتهم لكلمة الله المقدسة تتفوقّ على إبن الإنسان .

 بسبب رفضكم لقبول النبؤات النهائية ، سوف تنكرونني . كل تقدماتكم لي لن تعني شيئا ً ، لأنكم ستتبعون ذلك المُرسَل من الشيطان لحرمانكم من ميراثكم الشرعي في فردوسي .

كم تدفعونني للبكاء .. إنّ خيانتكم لي ستنعكس في الإضطهاد الذي ستمارسونه على مَن تسمّونهم إخوة ً و أخوات لكم ، بإسمي . ستصبحون متشبّعين بالأكاذيب ، كما فعل آخرون من قبلكم ، بسبب اولئك القادة و الطغاة في الماضي . بسبب النقص لديكم في الحب الحقيقى تجاهي ، و الذي يتطلّب تضحية كبيرة ، ستجلبون لي الكثير من الحزن والعذاب . في الوقت الذي سيسحبونكم فيه أعداء الله و يجرّونكم إلى شبكة الخداع و الغشّ ، أنتم ستُنشدون المدائح لهم ، تعبدون و تحبّون الذين يكرهونني ، و سوف يتمّ نسياني .

تذكروا هذه الكلمات . عندما تضعون آلهة باطلة أمامي ، ستجلبون على نفسكم غضب الله .

يسوعكم