مريم : الشيطان يفقد قوته عندما تُتلى ورديتي

مريم : الشيطان يفقد قوته عندما تُتلى ورديتي
رسالة مريم العذراء الى ماريا ، 25 حزيران – يونيو 2011

طفلتي ، إحفظي تركيزك دوما ً على إبني ، لأنه يحتاج الى إنتباهك . يجب ان تضعي كل ثقتك به و لا تسمحي لأحد مطلقا ً بأن يبعد عيونك عنه .

هو ، يا طفلتي، قد إختارك كواحدة من أهم الرسل ، لكي تنال النفوس الخلاص . قولي للناس بان يصلوا ورديتي المقدسة جدا ً ، لأن هذا هو السلاح الأعظم ضد تأثير المُخادع و سطوته ، و الذي يتأوه بألم عندما تُتلى . قوته تضعف عندما يصلي أولادي هذه الصلاة . كلما صلّى أولادي الوردية المقدسة أكثر كلما أصبح ممكنا ً خلاص المزيد من النفوس .

أنتِ ، يا طفلتي ، لديك مهَمَة صعبة جدا ً ، أصعب بكثير من أيِّ من الأنبياء في التاريخ . هذا بسبب الظلام الروحي في العالم . لم يسبق أبدا ً من قبل أن حلت ظلمة كهذه ، عندما يحّول أولادي ظهرهم لإبني ، هو الذي قاسى الموت الرهيب ليخلصّهم . و بعد ، لم ينسوا ذلك فقط ، بل إختاروا أن ينكروا وجوده بالذات .

إن الصلاة لي ، أنا أمكِ المباركة ، تؤذي الشرير، الذي يتذلل ويفقد قوته عندما نُتلى ورديتي . هذا هو السلاح الذي أُعطيَ لي لأتمكن من المساعدة في حفظ النفوس الضالة ، قبل أن أسحق رأس الحيّة ، أخيرا ً.لا تستهيني أبدا ً بقوة الوردية ، لأنه حتى مجموعة واحدة من الأشخاص ، مكرّسة للتعبد المنتظم لورديتي المقدسة ، تستطيع أن تنجّي وطنها . قولي لأولادي بأن يكونوا حذيرين عندما يديرون ظهرهم على الصلاة ، لأنهم يفعلون ذلك ، يتركون انفسهم عرضة ً للمُخادع ، لكي يوقعهم بالفخ من خلال دربه الساحرة إنما الخطيرة و المظلمة .
جيئي بأولادي الى النور عن طريق نشر التعبد لورديتي المقدسة جدا ً .

أمكِ الحبيبة
مريم سلطانة السماء