مريم العذراء : النِعَم الممنوحة لكم عندما تتناولون جسد إبني

مريم العذراء : النِعَم الممنوحة لكم عندما تتناولون جسد إبني 
رسالة العذراء إلى ماريا ، الجمعة ١٩ ت١/اوكتوبر ٢٠١٢

( رسالة تلقتها ماريا أثناء ظهور ٍ لمريم العذراء ، الذي إستمر لمدة ٢٠ دقيقة ، و ظهرت خلاله صورة للقربان المقدس على جبين السيدة العذراء)

طفلتي ، إنّ البرشانة التي ترينها على جبيني هي رمز ، لأثبتُ لجميع أبناء الله، الحضور الحقيقي لإبني في الإفخارستيا . إنّ إبني حاضر في العالم ، و يقف إلى جانب كل أبناء الله في كل يوم ، على أمل أن يشعروا بوجوده .

أطفالي ، إنه فقط من خلال تناولكم للجسد الحقيقي لإبني ، يسوع المسيح ، فادي البشرية ، يكون بإمكانكم أن تتباركوا بالنِعَم الخاصة . عندما مات إبني من أجل خطاياكم ، ترك وراءه إرثاً مهماً ، ليتمكن كل إبن لله من تحدي الموت .
إنّ حضور المسيح في القربان المقدس هو حقيقي، و يمنحكم حماية خاصة عندما تتناوله . إنه يقرّبكم أكثر إليه .
إنه خبز الحياة . يا أولادي، يجب أن لا ترفضوا أو تشكّكوا ابداً بهذه الهِبة المعطاة لكم .

إنّ النِعَم الممنوحة لمَن يتناولون جسده و دمه ، تشمل الخلاص من المطهر ، اذا تمّ تناولهما كل يوم . في ساعة الموت ، سوف يحضنكم إبني في ذراعيه و يأخذكم بعيداً عن نيران المطهر . إنّ القداس الإلهي الذي يقدّم الجسد الحقيقي لإبني ، إكراماً لأبي ، يجلب معه أيضاً فوائد عظيمة .
كلمّا حضرتم أكثر إلى القداسات اليومية و كلما تناولتم أكثر جسد و دم إبني في الإفخارستيا، ستنالون حصانة ضد التطهر في نيران المطهر .
إن الذين من بينكم يصرفون النظر عن حضور إبني في الإفخارستيا ، يحرمون أنفسهم من نعمة عظيمة . لن تُدانوا على رفضكم لجسده في القداس، لكنكم لن تتلقوا النِعَم التي يرغب في إغداقها على جميع ابناء الله .

القربان المقدس الذي تتناولونه يجب ان يكون مكرّساً بشكل صحيح . عندما تتناولون جسده ،سوف يملأكم بمحبة عميقة و متواضعة ، ممّا سيقوي إيمانكم و يعطيكم الحياة الأبدية . القربان المقدس هو هِبة تمنحكم الحياة الأبدية . لا تنسوا ذلك ابداً . إنّ إبني قد تعذب كثيراً ليعطي العالم هذه الهدية العظيمة ، وهي جواز المرور إلى السماء .
لا ترفضوها . لا تتحدوا سخائه . لا تستخفوا بقوة البرشانة المقدسة .
أرجوكم أن تتلوا هذه الصلاة الصليبية – ٨١ – للقربان المقدس :

صلاة 81:

ايها الخبز السماوي اشبع جسدي بالقوت الذي يحتاجه . 
اشبع نفسي بالحضور الالهي ليسوع المسيح .
إعطني النعم ﻷكمل إرادة الله المقدسة . إملأني من السلام والهدوء اللذين يأتيان من حضورك المقدس . لا تجعلني ابدا ان اشك في حضورك . ساعدني ﻷن أقبلك بالجسد والروح ، و ذلك بواسطة القربان المقدس , و بالنعم الممنوحة لي , و التي تساعدني أن أعلن مجد ربنا يسوع المسيح .
طهر قلبي . إفتح نفسي و قدسني عندما اتناول هبة القربان المقدس العظيمة . امنحني النعم و الانعامات الموهوبة الى اولاد الله و امنحني الحصانة من نيران المطهر , امين .
يا أولادي ، يجب أن تصلوا لكي يقبل كل المسيحيين و يفهموا قوة الإفخارستيا . إنه السلاح المطلوب لتخليص نفوس جميع أولادي . إقبلوها بنعمة صالحة و بسخاء القلب.

أمكم المباركة 
أم الخلاص