مريم العذراء : سلام مؤقت في العالم إذا إرتدّت النفوس المظلمة

مريم العذراء : سلام مؤقت في العالم إذا إرتدّت النفوس المظلمة
رسالة العذراء الى ماريا ، الأحد ١ ك٢/يناير ٢٠١٢

يا إبنتي ، إنّ الوقت يقترب ، لكن يجب أن يتحلّى أولادي بالصبر . كل شيء سيجري وفقا ً لإرادة أبي .

 يا أولاد ، يجب أن تدركوا بأن قوى الشر في عالمكم تهدّد إيمانكم بالله الآب . هذه القوى الشريرة لن تفوز لأنها لا تملك سلطانا ً على أبي السماوي . لذلك سيعذّبون إخوانهم و إخواتهم البشر ، عبر جرائم القتل ، الحروب ، و إحكام قبضتهم عليهم .

صلوا لكي ترى هذه النفوس المظلمة ، نور إبني قريبا ً . إذا رأوا و إرتدّوا أثناء الإنذار ، سيحلّ حينئذ ٍ سلاما ً مؤقتا ً على الأرض .

إنّ إبني ، يسوع المسيح ، الذي يجب على كل النفوس أن تعتمد عليه لتنال الخلاص ، يتحرّق شوقا ً لكي يمنح البشر رحمته العظيمة . صلّوا بقوة يا أبنائي ، من اجل هذه النفوس المظلمة التي قد لا تبقى على قيد الحياة أثناء الإنذار .

 تلك النفوس المسكينة سيصيبها الرعب و الهلع ، ليس فقط لأنهم سيشاهدون خطاياهم ، بل أيضا ً عندما سينظرون إلى الظلمة التي تخيّم عليهم . إن هذا الظلام قد غمر َ أرواحهم كثيرا ً بحيث أن نور رحمة إبني ستجعلهم يشعرون بالعجز و الوهن . نفوس كثيرة ستكون ضعيفة جدا ً لتستوعب رحمة إبني التي يقدمّها لهم .

إننّي أحثّكم على الصلاة من اجل هذه النفوس . إنّ إبني لديه إصراراً على تخليص هذه النفوس أولا ً .

إنه يحتاج للمزيد من الصلاة يا أولادي . يجب أن تلتمسوا الرحمة لهذه النفوس الحالكة .

 يا إبنتي ، إطلبي من أبنائي أن يقدّموا هذه الصلاة الصليبية لي أنا أم الخلاص :

يا قلب مريم الطاهر ، يا أم الخلاص و وسيطة كل النِعَم ، أنت ِ التي ستشتركين في خلاص البشر من شر الشيطان ، صلي لأجلنا .

 يا أم الخلاص ، صليّ لكي تتمكنّ كل النفوس من نيَل الخلاص ، و لكي يقبلوا الرحمة و الحب الذي يبديه إبنك ِ ، سيدّنا يسوع المسيح، الذي يأتي مرة ً اخرى ليفتدي البشر و يمنحنا فرصة للحصول على الخلاص الأبدي .

 آمين .

أمكم الحبيبة

أم الخلاص