مريم العذراء : سيحل ّ العقاب

مريم العذراء : سيحل ّ العقاب
الخميس ،١ كانون الأول / ديسمبر ٢٠١١

( تمّ تلقي هذه الرسالة بعد ظهور دام لمدة ثلاثين دقيقة ، و قد بكت أثنائه العذراء مريم المباركة بلا توقف ، ممّا أصاب الرائية ماريا الرحمة الإلهية بالكثير من الحزن و الأسى ، و التي قالت بأن المشهد يدمي القلب )

طفلتي ، إنّ حزني على الشرور الجليّة جدا ً في العالم يحطم قلبي ، عندما أرى تلك النفوس الضالة تغرق بعمق أكثر في هاوية الظلمات ، حيث لا يوجد عودة منها .
إنّ الشيطان يسخر الآن ، يا أولادي ، فيما يسرق بسرعة خاطفة نفوس أولئك الذين لا يملكون محبة ً لله في قلوبهم . إنه أمر مرعب ، يا طفلتي ، فهذه النفوس نفسها ليس لديها أدنى فكرة عمّا ستواجهه بعد الموت .

دموع حزني تتدفق في نهر لامتناه ٍ من الحزن ، فيما أراقبُ أيضا ً العذاب الهائل و المعاناة التي يتحملها إبني حاليا ً .
إنّ يد أبي السماوي جاهزة الآن لإنزال العقاب ، في أجزاء معينة من العالم . تلك الأمم التي تخطط لفظاعات رهيبة من اجل القضاء على أمم أخرى ، ستُعَاقب بشدة . لا أستطيع ُ أن أردع يد أبي ، لأن غضبه أصبح واسعا ً جدا ً .

صلوا لأجل مَن يواجهون هذه العقاب الشديد. صلوا من أجل نفوسهم . يجب إيقاف أفعالهم ، و إلا ّ سيمحون حياة الملايين من أولادي المساكين . لا يمكن السماح بأعمالهم الشريرة ، و مع ذلك سيهدفون إلى إحداث دمار رهيب بتلك الأمم الأخرى التي يعتبرونها معادية لهم .
صلوا ، صلوا ، صلوا قبل العقاب ، للتخفيف من معاناة الأبرياء .

أمكم الحبيبة
سلطانة الأحزان