أم الخلاص : عندما يواجه كهنة إبني الأسى المبرح و سوء تطبيق العدالة ، عليهم أن ينادونني

أم الخلاص : عندما يواجه كهنة إبني الأسى المبرح و سوء تطبيق العدالة ، عليهم أن ينادونني
رسالة العذراء إلى ماريا ، الخميس ٦ شباط/فبراير ٢٠١٤

يا إبنتي ، عندما يحين الوقت ، عندما سيواجه كهنة إبني الأسى المبرح و سوء تطبيق العدالة ، عليهم أن ينادونني . لقد أُعطِيتُ النعمة لأكون قادرة على منحكم الشجاعة التي تحتاجونها للإستمرار في خدمة إبني . أوّد أن أشير إلى الكهنة في الكنيسة الكاثوليكية على وجه الأخص… ، لأنهم سيتعذّبون أكثر من أي خدّام آخرين لله . عندما سيأتي اليوم الذي سيتّم فيه إستدعائهم للإدلاء بيمين القَسَم ، هذا القَسَم الذي سينكر ألوهية إبني الحبيب ، يسوع المسيح ، فيجب أن لا يشكّوا ابداً بالنوايا الحقيقية لمَن يطلبون القيام بذلك . عندما يُطلَب منهم أن يتنازلوا و يرتدوا عن معنى القربان المقدس و يقبلوا تفسيرات جديدة ، سيعلمون حينئذ ٍ بأن الساعة قد أتت . سيكون ذلك اليوم الذي سينخر فيه العفن و تنهار الجدران تحت أسطح الكنائس في كل مكان .
أرغبُ من جميع الكهنة ، الذين سيكون عليهم أن يواجهوا هذه المحن الشاقة و المؤلمة,

ان يتلوا هذه الصلاة الصليبية – ١٣٥- للدفاع عن الحقيقة :
يا أمي الحبيبة ، أم الخلاص ، ساعديني في لحظة إحتياجي . صلّي لكي أتبارك بالعطايا المتدفقة من الروح القدس على نفسي الغير مستحقة ، لأدافع عن الحقيقة في كل الأوقات . اعضديني في كل حدث ، عندما يُطلَب منّي أن أنكر الحقيقة ، كلمة الله ، الأسرار المقدسة و القربان المقدس جدا ً . ساعديني لأستخدم الإنعامات التي أتلّقاها لكي أقف بحزم في وجه شرور الشيطان ، و جميع تلك النفوس المسكينة التي يستخدمها لتدنيس إبنكِ ، يسوع المسيح . ساعديني في ساعة إحتياجي . من أجل النفوس ، اعطيني الشجاعة لأقوم بتزويد كل إبن لله بالأسرار المقدسة ، في الوقت الذي قد يمنعني أعداء الله من القيام بذلك
آمين.

عندما تبدأ هذه الأزمنة ، يحب أن تكونوا مستعدين لمواصلة الإستمرار في عمل الله
و لتحملوا صليبه بطاعة و كرامة ، من اجل نفوسكم و نفوس جميع أبناء الله .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص